وزير الأوقاف المصري يخطب الجمعة من “حلايب” المتنازع عليها مع السودان

وزير الأوقاف المصري يخطب في حلايب
وزير الأوقاف المصري يخطب في حلايب

القاهرة: خطب وزير الأوقاف المصري، محمد مختار جمعة، صلاة الجمعة في مدينة حلايب الحدودية (جنوب)، المتنازع عليها مع السودان، في خطوة هي الأولى من نوعها.

وبث التلفزيون المصري الرسمي خطبة الجمعة من مسجد التوبة بمدينة حلايب يؤديها وزير الأوقاف، بعد نحو ساعتين من بث برنامج تليفزيوني من المدينة ذاتها شمل لقاءات للمسؤولين مع قيادات وشباب بالمدينة.

وشملت مقدمة تليفزيونية ما قبل خطبة الجمعة حديثا عن مصرية حلايب وشلاتين ودعوات لاستقرار البلاد، ثم قراءة القرآن الكريم، وفق ما بثه التليفزيون، بحضور رؤساء جامعات وقيادات أمنية مصرية.

وبدأ وزير الأوقاف خطبته بالآية القرأنية “ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين”، مؤكدا أن البلاد أمام عهد جديد ومرحلة جديد في الدولة المصرية تهتم بكل ابن من أبنائها سواء يعيش داخلها أو خارجها.

وأضاف: “تهتم الدولة بكل أبنائها وفي كل بقعة من أرضها لبناء دولة متماسكة أطرافها كمركزها ضد قوى الشر والإرهاب”.

ولفت إلى أن “ما تم من نهضة عمرانية وتنمية في حلايب وشلاتين خلال السنوات الأربعة الماضية يزيد عن خمسة أضعاف ما تم خلال السنوات الثلاثين الماضية”.

وحلال برنامج تليفزيوني من مدينة حلايب، طالب الشيخ حسن هدل، شيخ مشايخ حلايب، بإنشاء مستشفى مركزي يخدم مدينة حلايب والقرى التابعة لها، كما طالب بتوفير الأدوية والاهتمام بالتنمية الصحية.

ومؤخرا اتخذت مصر عدة إجراءات بارزة في المنطقة المتنازع عليها مع السودان منها بناء 100 منزل بـ “حلايب”، وإنشاء سد لتخزين مياه السيول في “شلاتين”، وتسوية لأبناء حلايب وشلاتين في الخدمة التجنيدية، وتنظيم قوافل تعليمية شهرية.

وتتنازع مصر والسودان على مثلث حلايب الحدودي، حيث تؤكد القاهرة “أحقيتها” في هذه المنطقة لعدة اعتبارات بينها “التزامها بالقانون الدولي في أن التنازل عن الإقليم لا يكون صحيحًا وملزمًا قانونًا إلا بموافقة الأطراف المعنية على ذلك صراحة”.

وفي بداية كل عام، درج السودان على تجديد شكواه سنويًا أمام مجلس الأمن بشأن مثلث حلايب وشلاتين.

وفي أكتوبر/تشرين أول الماضي، جدد وزير الخارجية السوداني، إبراهيم غندور، الدعوة إلى حل قضية المثلث “إما بالحوار أو التحكيم الدولي”.

ويتطلب التحكيم الدولي للبت في النزاع حول المنطقة أن تقبل الدولتان المتنازعتان باللجوء إليه، وهو ما ترفضه مصر.

والأسبوع الماضي، أعلنت الخارجية المصرية أنها ستخاطب الأمم المتحدة، للتأكيد على مصرية منطقة “حلايب وشلاتين”، رافضة ما وصفته بـ “مزاعم” السودان بأحقيته في السيادة على تلك المنطقة.(الأناضول).

Source link : http://www.alquds.co.uk/?p=852251

Author : elsamani

Publish date : 29 December 2017 | 1:41 pm

Source link